أهمية قراءة القصص للأطفال

هل تريد لطفلك أن يكون ذكيًا؟

إليك هذه النصيحة الذهبية التي يقدمها العالم العبقري الألماني صاحب نظرية النسبية آلبرت آينشتاين: "إذا كنت تريد لأطفالك أن يكونوا أذكياء فاقرأ لهم الحكايات، وإذا كنت تريد لهم أن يكونوا أكثر ذكاء اقرأ لهم المزيد من الحكايات".

هل تريد لطفلك أن يكون ثريًّا؟

وصفة سهلة للثراء يقدمها الشاعر الإنجليزي ستري كالند جيليان؛ "قد تكون عندك ثروة ضخمة لا تساويها ثروة أخرى، تملأ بها عددًا كبيرًا من علب المجوهرات وخزائن الذهب، لكن لا يمكن أن تكون أبدًا أغنى مني، فقد كانت لي أم اعتادت أن تقرأ لي".

اتفق الشاعر الإنجليزي والعالم الألماني على أهمية قراءة الحكايات للأطفال فهي التي تمنحهم الذكاء والثروة الإنسانية التي لا تقدر بمال.

فتاة تقرأ على السرير

وها هو الطبيب الفرنسي المتخصص في طب الأطفال د. أرل جوســتاف Arles Gustave ينضم إليهما ليشير إلى أهمية قراءة القصص للأطفال كعلاج نفسي للصدمات.

إذ كان الدكتور Arles مسئولًا عن مشــروع يوفــر الدعــم الطبــي والنفســي والاجتماعي للأطفال المتأثريــن بالحــروب ، وقد اتبع أسلوبًا جديدًا في العلاج بالقصص بدلًا من الأدوية، فكان يقرأ على الأطفال قصصًا يختارها بعناية تتشابه أحداثها مع ظروفهم لتمنحهم الأمل والثقة في غد أفضل فيشعرون أن هناك من يشاركهم معاناتهم، وبالفعل كانت حالتهم تتحسن بعد القراءة.

 في زمن الإنترنت وسيطرة وسائل التواصل الاجتماعي على حياتنا، صارت هناك ضرورة لتشييد جسور من التواصل بيننا وبين أطفالنا، قراءة قصة قبل النوم كل يوم هي رحلة في عالم من البهجة والسحر والخيال، وهي كفيلة بأن تصنع روابط متينة بين الأهل والأطفال.

طفلتان تقرآن كتابًا وترتديان جوارب جميلة

كتب الكاتب الفرنسي  فرنسين فرلان FRANCINE FERLAND  في كتابه المشوق (احك لي قصة) raconte- moi une histoire أحد عشر سببًا يحفزنا على قراءة وحكي القصص للأطفال:

السبب الأول: أن قراءة القصص تعمل على تحفيز الحواس لدى الأطفال، خاصة حاستيّ السمع والرؤية، فالطفل يشاهد الصور ويستمع للقصة في وقت واحد فيربط بين الحاستين.

السبب الثاني: قراءة القصص تنمي المهارات الحركية للأطفال، يتعلم الطفل أن يفتح الكتاب، يقلب صفحاته ويغلقه.

السبب الثالث: مهارة التركيز والقدرة على الاستماع، يكتسيها الطفل من خلال قراءة القصص، مما سيكون له الأثر الطيب في العملية التعليمية فيما بعد.

السبب الرابع: القراءة للأطفال تثير الفضول وتحفز على التعلم والاكتشاف واكتساب معلومات جديدة في عدة مجالات.

السبب الخامس: للقراءة للأطفال فائدة مهمة ورائعة، إذ تعزز الشعور بالأهمية لدى الأطفال بتخصيص أحد الأبوين وقتًا له يصحبه في رحلة مدهشة بين صفحات كتاب مما يمنحه شعورًا بالدفء والحنان والثقة بالنفس لينشآ طفلًا سويًا ينبذ القسوة والعنف.

السبب السادس: قراءة القصص تمد الأطفال بحصيلة لغوية هائلة ومفردات ومترادفات متعددة، فيجيد السباحة في محيط اللغة الزاخر بأندر اللآلئ وأبهى الأصداف.

السبب السابع: يتعلم الأطفال التفكير المنطقي من خلال ربط أحداث القصة ببعضها البعض أثناء القراءة ويظل طوال القراءة يتوقع النهاية. مما يثري مهارة الخيال والتنبؤ لدى الأطفال. 

السبب الثامن: نطق الحروف بشكل سليم أثناء قراءة القصص، يساعد الأطفال ممن يعانون من صعوبات التعلم على تعلم القراءة والكتابة بشكل أسهل عن أقرانهم الذي يعانون من نفس الصعوبات.

السبب التاسع: ماذا لو كنت البطل؟ سؤال يظل يتردد في عقل الطفل أثناء قراءة الحكاية، مما يطلق عنان الخيال وينمي ملكة الإبداع لديه.

السبب العاشر: "كل طفل فنان ولكن علينا أن نعرف كيف نستخرج اللؤلؤ من المحار" تلك كلمات الفنان الأسباني العبقري بابلو بيكاسو. قراءة القصص للأطفال يمكنها أن تكون وسيلة لاكتشاف مواهبهم في الكتابة، والرسم، وأيضًا الحكي.

السبب الحادي عشر: المشاعر المختلفة من فرح، وحزن، وغضب، وندم، وخوف وغيرها. يكتشفها الطفل ويستطيع أن يفرق بينها من خلال قراءة القصص والمواقف والأحداث التي تدور بين أبطالها كما يكتشف نفسه في ذات الوقت.. هل هو متسرع؟ أناني؟ فضولي؟ غيور؟ كريم؟ صبور؟

قراءة القصص وسيلة لتقويم سلوك الأطفال بطريقة غير مباشرة وهو ما يؤثر بشكل إيجابي في نفوس الأطفال.

طفلة تقرأ مع قطة

أطفالنا براعم وزهور الغد كلما منحناهم الاهتمام والرعاية، أشرق المستقبل بكل الخير والرخاء.  وهو ما أشار إليه الكاتب البرازيلي الشهير (باولو كويلو)  في قصة رائعة يقول في سطورها:

(كان الأب يقرأ الجريدة وحين تركها أمسك بها طفله الصغير  ومزق إحدى صفحاتها، غضب الأب وعنفه..

لكن الابن بمنتهى البساطة أمسك بالصفحة الممزقة وكانت تحوي خريطة العالم وفي دقائق قليلة استطاع أن يعيد الصفحة إلى ما كانت عليه..

تعجب الأب وسأله كيف استطعت أن تعيد تشكيل خريطة العالم، رد الطفل بكل براءة قائلًا "في الخلفية كانت هناك صورة لطفل، حين جمعتها وأعدت  وجه الطفل عاد للخريطة شكلها و عاد وجه العالم").

اترك تعليقًا

Please note, comments must be approved before they are published

الرجوع إلى الأعلى